قصة موسى وفرعون

فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

عرض المقال
فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة
1470 زائر
09-10-2013 06:21
الشيخ مصطفى العدوي
من أعظم الأيام عند الله عز وجل العشر الأول من ذي الحجة، فقد اجتمعت فيها فضائل الأعمال من صلاة وصيام وصدقة وحج، وقد شرع الله لمن لم يستطع الحج في هذه الأيام أن يكثر من الأعمال الصالحات، فقد فضل العمل الصالح في هذه الأيام على الجهاد في سبيل الله.
فضائل العشر الأول من ذي الحجة
باسم الله، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.وبعد:
أقوال العلماء في العمل الصالح الذي قصده النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث
وما هو العمل الصالح الذي يفعل في هذه الأيام، والذي يستحب الإكثار منه؟روى فريق من أهل العلم: أن العمل الصالح عام، فكل بر وكل خير وكل عمل يتقرب به إلى الله، يصلح أن يطلق عليه عمل صالح، فمن ثم يزاد منه ويكثر منه في هذه الأيام. وقال آخرون: بل المراد بالعمل الصالح هنا ذكر الله عز وجل، ودليل ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر الحديث فقال: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد) فدل هذا الحديث على التفريق بين الجهاد وبين العمل الصالح المراد جعله في هذه الأيام.فالجهاد من الأعمال الصالحة لا شك، لكن هل هو المراد بحديث النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال فريق: المراد بالعمل الصالح هنا الذكر على وجه الخصوص؛ لأن النبي سئل: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد. فإذا أطلقنا العمل الصالح كان الجهاد داخلاً فيه، فيضم إلى كونه جهاداً أنه في الأيام العشر، وأيد هؤلاء أيضاً قولهم: بأن البخاري قد أخرج معلقاً عن ابن عمر و أبي هريرة رضي الله عنهم أنهما كانا يخرجان إلى الأسواق في العشر الأول من ذي الحجة فيكبران في الأسواق ويكبر الناس بتكبيرهما، فهذان الدليلان أو الوجهان رجحا قول من قال: إن المراد بالعمل الصالح هنا الذكر، وثم أقوال أخرى.
ما ورد في فضلها من الكتاب والسنة
فإننا إن شاء الله سنتحدث عن بعض الأعمال التي تعمل في هذه الأيام، فهي خير أيام في العام، وقد أقسم الله سبحانه وتعالى بها في كتابه الكريم فقال: وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ * وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ [الفجر:1-3] ، فالليالي العشر هي هذه الليالي، ليالي العشر الأول من ذي الحجة، وهي الأيام المعلومات التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم فقال: وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ [الحج:28] . فالأيام المعلومات هي العشر الأول من ذي الحجة، والأيام المعدودات هي أيام التشريق الثلاثة الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة. فالشاهد: أن هذه الأيام التي نحن في صددها الآن، هي خير أيام في العام على الإطلاق، وفيها يوم هو خير يوم في العام وهو يوم عرفة، جاء فضلها في الكتاب والسنة.ففي حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله يا رسول الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا أن يخرج أحدكم بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء).
فضائل ذكر الله عز وجل
ولا شك أن الذكر جاءت قد جملة من الأدلة التي تدل على استحبابه بصفة عامة، وفي هذه الأيام على وجه الخصوص، فمن فضل الذكر ما ذكر في كتاب الله سبحانه وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا [الأحزاب:35] وما أخرجه مسلم في صحيحه (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر، فمروا على جبل يقال له: جمدان فقال: سيروا هذا جمدان سبق المفردون، قالوا: ومن المفردون يا رسول الله؟ قال: الذاكرون الله كثيراً والذاكرات).وقد ورد حديث آخر في مستدرك الحاكم بسند ظاهره الصحة وإن كان فيه نزاع، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أولا أدلكم على خير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق؟ (قالوا: بلى يا رسول الله. قال: ذكر الله).ويكفي في فضل الذكر أن نبي الله موسى صلى الله عليه وسلم سأل ربه أن يعينه بأخيه هارون، فقال:كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا [طه:33-35] فالعلة هنا ذكرها نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام قال: كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا [طه:33-35] .ويكفي أن زكريا عليه السلام مع كونه منع من الكلام كدليل على أن امرأته حملت، لكنه لم يمنع من الذكر، قال الله سبحانه وتعالى: على لسان زكريا رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً [آل عمران:41] أي: علامة على حمل زوجتي قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا [آل عمران:41] ومع هذا الامتناع وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ [آل عمران:41] .
محبة الله لمن أكثر ذكره
ومن ذكر الله أحبه الله، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن لله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، وأن يشرب الشربة فيحمده عليها) فالله يرضى عنك إذا أكلت فقلت: الحمد لله، أو شربت فقلت: الحمد لله، وكذلك إلحاقاً إذا نمت فقلت: الحمد لله، (الحمد لله الذي كفانا وآوانا، فكم من لا كافي له ولا مؤوي).ويرضى عنك إذا قمت من نومك فقلت: (الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور)، ويرضى عنك إذا ركبت فسبحت فقلت: (سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون) فغيرك محروم وأنت مرزوق.
ذكر الله تكثير لحسنات العبد عند الله
الرسول عليه الصلاة والسلام لما جاءه فقراء المهاجرين وأخبروه بقولهم: (ذهب أهل الدثور بالأجور، وبالدرجات العلى والنعيم المقيم) ودلهم على الذكر؛ سمع الأغنياء بالذي تعلمه الفقراء من رسول الله صلى الله عليه وسلم فصنعوا كصنيعهم، فجاء الفقراء مرة أخرى إلى رسول الله فماذا قال الرسول؟ قال: (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء) سبحانه وتعالى.وقال النبي عليه الصلاة والسلام: (نعم المال الصالح للعبد الصالح) وقال النبي عليه الصلاة والسلام كذلك: (لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها).الشاهد: أن الغني الشاكر محمود على كل حال، وليس المقام مقام تفصيل وتفضيل بين الغني الشاكر أو الفقير الصابر، ولكن المراد أن الغني الشاكر محمود على كل حال، فليكن حالك هكذا دائماً، يدور بين الشكر عند النعماء، وبين الصبر والرضا بالقضاء عند الضراء.بذكر الله تنـزل السكينة وتحف الملائكة وتغشى الرحمة، الملائكة تنـزل على الذاكرين الله والذاكرات، وعلى التالين لكتاب الله، السكينة تغشاهم كذلك، الرحمات تتنـزل عليهم كذلك، وفضلاً عن ذلك فإن، الرب سبحانه وتعالى يذكرهم.
ذكر الله حط للخطايا والذنوب
وذكر الله أيضاً مكفر للخطايا، قال عليه الصلاة والسلام: (من قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر) وفي رواية (ولم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثلما قال أو زاد عليه) .وانظر إلى أصحاب الرسول لما أتوا إليه صلوات الله وسلامه عليه فقالوا: (يا رسول الله ذهب أهل الدثور بالأجور، وبالدرجات العلا، وبالنعيم المقيم. قال: وكيف ذلك؟ قالوا: يا رسول الله يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ولهم فضل مال يتصدقون به، قال عليه الصلاة والسلام: أَوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه أدركتم به من قبلكم! وسبقتم من بعدكم! ولم يأت أحد بمثل ما جئتم به، قالوا: بلى يا رسول الله. قال: تسبحون وتحمدون وتكبرون دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين) وقال عليه الصلاة والسلام: (معقبات لا يخيب قائلهن: ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وثلاث وثلاثون تكبيرة دبر كل صلاة) .فللذكر فضل عميم وثواب جزيل وهذا الذي ذكرناه طرف من هذا الفضل.والذكر به يرطب اللسان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله عز وجل) فاللسان يترطب بالذكر، والقلب يهدأ بالذكر، والجسم يصح بالذكر.جرب وواظب على قراءة الأذكار، وقراءة (قل هو الله أحد)، و(قل أعوذ برب الناس) و(قل أعوذ بربك الفلق)، وتعوذ بالله من الشيطان الرجيم عند الغضب؛ ستجد أن الذكر راحة للبدن، راحة للفؤاد، راحة للسان، ذكر الله يجنبك اغتياب المسلمين والمسلمات، فإذا أتعبت عضلة اللسان في الذكر، كلت عن المعاصي، وكلت عن القيل والقال، ونظرت إلى المغتاب الذي يغتاب الناس أمامك واحتقرته، بل وأشفقت عليه لجهله وغفلته عن ذكر الله.جرب وأقبل على الذكر وانظر إلى الناس من حولك كل يخوض في القيل والقال، فوالله إنك ستشفق عليهم وترثي لحالهم، اشتغال بكل ما يغضب الله عز وجل، من تجريح واغتياب المسلمين والمسلمات، فهم في ضياع وإبطال وأنت في بناء وتشييد، أنت تذكر الله فتشيد لنفسك القصور، وتدخر لنفسك الكنوز، وهم في القيل والقال المكروه والمحرم، فيهدمون بيوتاً قد شيدوها، ويدمرون أعمدة قد أسسوها، والموفق من وفقه الله سبحانه وتعالى. ولذلك يحثنا رسولنا صلى الله عليه وسلم بل ويحث أحد العلماء والفضلاء، وأعلم الناس بالحلال والحرام، وهو معاذ بن جبل فيقول له: (والله يا معاذ إني أحبك) يقسم له الرسول على ذلك، ثم الوصية تأتي من حبيب لحبيبه فيقول له: (يا معاذ لا تدعن دبر كل صلاة أن تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك).والذكر سبب في بركة الرزق، لما ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جابر كي يقضي عنه ديون أبيه، وكان لديه ثمار بستانٍ له لكنها لا تبلغ عشر الدين قال لهم: (اقبلوا ما عنده، قالوا: ما نقبل إلا حقنا وافياً. فلما كان الغد دخل عليه الصلاة والسلام ودعا وبرك، فقضى جابر كل الديون التي عليه، وبقي الثمر كأن شيئاً لم يؤخذ منه).كذلك أم سليم تأتي بطعام في برمة، فجاء الرسول بمن معه من المسجد -ما يقارب الثمانين رجلاً- دخلوا والبرمة لا تكفي خمسة منهم، فدخل الرسول وبرك ودعا، فهذا الدعاء وهذا الذكر لله سبحانه وتعالى كان سبباً في تكثير الطعام، ومن ثم حث الرسول على الذكر عند بداية الأكل، فإذا سميت الله بورك لك في الرزق، وبورك لك في الولد، وبورك لك في الأكل، وإذا شاركك الشيطان في مطعمك، وشاركك الشيطان في ولدك، وشاركك الشيطان في بيتك، وشاركك الشيطان في جماعك؛ محقت بركة ذلك كله، فذكر الله يدفع عنك كل هذا الوباء والعياذ بالله.
ذكر الله جالب للأرزاق
أما جلب ذكر الله للأرزاق فإن الدعاء من ذكر الله وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60] والاستغفار من ذكر الله قال نوح: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا [نوح:10-12].فضلاً عن الأجر الأخروي المدخر للذاكر، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا حول ولا قوة إلا بالله كنـز من كنوز الجنة) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لأن أقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، أحب إليّ مما طلعت عليه الشمس).
ذكر الله حصن من الشيطان الرجيم
وذكر النبي صلى الله عليه وسلم (أن المؤذن إذا أذن أدبر الشيطان وله ضراط) وذكر النبي صلى الله عليه وسلم: (أن المؤمن إذا سجد -والسجود فيه ذكر لله- ولى الشيطان وهو يبكي) وذكر النبي صلى الله عليه وسلم: (أن الرجل إذا سقط من على دابته فقال: باسم الله تصاغر الشيطان حتى يكون مثل الذباب).ولذلك ذكر العلماء أن شيطان المؤمن دائماً نحيل، لا يكاد يرفع رأسه إلا وضرب بسياط التسبيح والتهليل والاستغفار والتكبير وسائر أنواع الذكر، أما شيطان الكافر فعات متمرد، متطاول عليه يؤزه ويدفعه إلى المعاصي دفعاً، كما قال سبحانه: أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا [مريم:83] أي: تدفعهم إلى المعاصي دفعاً.ولذلك أوصانا الله بالذكر لدفع شر الشياطين فقال: وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ [المؤمنون:97-98].
ذكر الله شفاء من السقم
وقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يتداوى بالذكر عليه الصلاة والسلام، يشتكي فينفث في يديه بالمعوذات، ويمسح رأسه وسائر جسده صلى الله عليه وسلم، ويفعل ذلك ثلاث مرات عليه الصلاة والسلام، وكان يداوي بها أيضاً، فكان يرقي حسناً أو حسيناً ويقول: (باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، ومن شر كل نفس وعين حاسد الله يشفيك) .فالرسول كان يداوي بالأذكار، والله سبحانه وتعالى قال: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ * قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [يونس:57-58] فذكر الله كما أسلفت تطمئن به القلوب وتقوى الأبدان، بل وبه تدفع الأمراض التي حلت بالأبدان، ألا ترون أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه رقى اللديغ الذي لدغته الحية بفاتحة الكتاب، فشفى الله اللديغ بإذن الله، هذا اللديغ الذي يحتاج الآن عند الأطباء كافة إلى ما يقارب العشرين حقنة، فشفاه الله سبحانه وتعالى بفاتحة الكتاب.فذكر الله له تأثير على القلوب وعلى الأبدان، وهو طارد للشيطان، قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة) وقال عليه الصلاة والسلام: (إذا دخل أحدكم البيت فقال: باسم الله، قال الشيطان: لا مبيت لكم اليوم، فإذا ذكر الله عند طعامه قال الشيطان: لا مبيت لكم الليلة ولا عشاء، فإذا دخل فلم يذكر الله عند طعامه، ولا عند دخوله قال الشيطان أدركتم المبيت والعشاء).
ذكر الله قوة للبدن
كذلك بذكر الله تقوى الأبدان، وذلك أنه جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لـفاطمة: (أولا أدلك على ما هو خير لك من خادم) لما أتته تسأله وقد أثرت الرحى في يديها، (تسبحين وتحمدين وتكبرين دبر كل صلاة ثلاثاً وثلاثين، فهو خير لك من خادم).وقد قال تعالى أيضاً في شأن المستغفرين وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى [هود:3] وفي الآية الأخرى وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ [هود:52] فذكر الله فيه قوة للبدن، ومن المعلوم حتى عند الأطباء أن الصدر إذا كان منشرحاً، والنفس إذا كانت منشرحة، قوي الجسم على مكافحة الأمراض، بل وهضم الرجل الطعام الذي يأكله، وإذا كانت النفس مغتمة غير منشرحة، فقد تأكل اللقمة فلا تهضم، ولا تشتهي الطعام أصلاً، فذكر الله سبحانه يريحك.
ذكر الله طمأنينة للقلوب
وذكر الله سبحانه طمأنينة للقلب وقوة في الأبدان وعافية في الأجسام، ذكر الله طمأنينة للقلب وللفؤاد، وراحة للأبدان والأجساد، ودفع للوساوس والشياطين.به تستدر الأرزاق، وبه تدفع البليات، وبه تحط الخطايا والسيئات، به ترتفع الدرجات، ذكر الله به تطمأن القلوب، قال الله سبحانه وتعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28] .فالقلب المضطرب الخائف يسكن ويطمئن إذا ذكر الله سبحانه وتعالى، ها هم أصحاب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم، خرجوا من غزوة أحد وبهم ما بهم من القتل والجراح، شج رأس نبيهم صلى الله عليه وسلم فأتاهم آت يخوفهم من عدوهم ويقول لهم: إن أبا سفيان قد استدار لاستئصالكم ومحو آثاركم واستباحة مدينتكم، فماذا قالوا أمام هذا التخويف وأمام هذا الإرجاف، وأمام هذا التهويل، قالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل، فحكى الله مقالتهم في كتابه الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ [آل عمران:173-174] .هذا الخليل إبراهيم صلى الله عليه وسلم يؤخذ ليلقى في النار، وهو ثابت صابر مطمئن القلب يقول: حسبي الله ونعم الوكيل، فكفاه الله شر عدوه.وهذا غلام آخر صغير في أيدي الجبابرة والظلمة أخذوه ليلقوه من أعلى شاهق أو يرجع عن دينه، أو ليلقوه في وسط اليم وهو يقول: اللهم اكفنيهم بما شئت، فيكفيه الله سبحانه وتعالى إياهم بما شاء، فبذكر الله تطمئن القلوب، قد تقوم فزعاً من نومك لرؤيا مزعجة، أزعجتك وأقلقت عليك مضجعك، تقوم وأنت مضطرب حزين مهموم من هذه الرؤيا، ولكن إذا ذكرت الله متعوذاً به من شرها واتبعت الوارد عن رسول الله فلن تضرك بإذن الله ويذهب عنك ما بك.قال أبو قتادة رضي الله عنه: كنت أرى الرؤيا أشق عليّ من الجبال، فلما سمعت حديث النبي صلى الله عليه وسلم سري عني. يقصد (الحلم من الشيطان والرؤيا من الله، فإذا رأى أحدكم ما يكره فليتفل عن يساره ثلاثاً، وليتعوذ بالله من شرها، ولا يحدث بها أحداً، فإنها لن تضره بإذن الله).وكذلك قد تكون متشككاً في أحد إخوانك، لكن إذا أقسم لك بالله اطمئن قلبك وذهبت عنك الوساوس، ما دام قد أقسم لك بالله سبحانه، فبذكر الله يطمئن القلب الخائف، قال تعالى: الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ [الرعد:28].
المقصد من العبادات إقامة ذكر الله عز وجل
ويكفي في الذكر أيضاً أن العبادات شرعت لذكر الله، قال الله سبحانه: وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي [طه:14] قال المفسرون: أقم الصلاة لتذكرني فيها، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: (إنما جعل الطواف بالبيت ورمي الجمار والسعي بين الصفا والمروة لذكر الله عز وجل).وكذلك الأضاحي والذبح قال تعالى: وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ [الحج:34].فالعبادات شرعت كي يذكر الله فيها، ويكثر من ذكره سبحانه وتعالى فيها، ويكفي أيضاً من فضل الذكر والذاكرين أن الله سبحانه وتعالى يذكرك إذا ذكرته، قال الله تعالى: فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ [البقرة:152] فتخيل أنك تذكر الله في ملأ، فالله يذكرك في ملأ خير من هذا الملأ. فالله يذكرك إذا ذكرته (أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحركت بي شفتاه، لو ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، ولو ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير من ملئه).
أعظم الذكر كتاب الله عز وجل
من ذكر الله الذي فلا ينبغي أن يغفل: تلاوة كتابه هو أفضل الكلام، كما قال الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (لكل حرف منه حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها) (ألم) ثلاثون حسنة، وبعد ذلك يضاعف الله لمن يشاء.بتلاوة كتاب الله وبحفظه ترتفع درجاتك، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (يقال لصاحب القرآن يوم القيامة: اقرأ وارتق ورتل، فإن منـزلتك عند آخر آية تقرؤها) هكذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم.يرفع الله بالقرآن أقواماً ويضع به آخرين، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، فمن حفظه وعمل به رفعه الله سبحانه وتعالى درجات في الدنيا وفي الآخرة. (ولى أمير المؤمنين عمر رجلاً على مكة، فجاء الرجل إلى المدينة فقال له عمر : من خلفت بعدك على مكة قال: خلفت عليها ابن أبزى قال: كيف تخلف عليها مولى من الموالي؟) أي: ليس من أصل العرب بل هو مولى، إما أنه كان عبداً فأعتق، وإما أنه أسلم هو أو أحد أجداده على يد أحد العرب، (قال: يا أمير المؤمنين إنه قارئ لكتاب الله. قال: صدقت! إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله سبحانه وتعالى يرفع بهذا القرآن أقواماً ويضع به آخرين).تلاوتك لكتاب الله تشفع لك يوم القيامة، (يأتي القرآن يوم القيامة شفيعاً لأصحابه تقدمه سورة البقرة وسورة آل عمران كأنهما غمامتان أو غيايتان أو فرقان من طير صواف تحاجان عن صاحبهما أمام الله عز وجل) فتخيل هذا الموقف، البقرة وآل عمران تأتيان تضللان وتدافعان عنك، تقولان: يا رب هذا عبد كان يقرؤنا، كان يقوم بنا في صلاة الليل، كان يحفظنا بالنهار، فتدافعان عن حاملهما أمام الله سبحانه وتعالى.فعليك بتلاوة كتاب الله ولا تكن ممن قيل فيهم: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا [الفرقان:30]، فمن هجران القرآن هجران التلاوة، وهجران العمل، وهجران التدبر، وهو على أقسام كما ذكر ذلك العلماء، فيكثر من قراءة كلام الله خاصة في هذه الأيام العشر، وكذلك الذكر عموماً.
أسباب فضيلة العشر والعمل المطلوب فيها
وتأتي فضيلة هذه العشر لأنها:أولاً: في الأشهر الحرم، فذو الحجة من الأشهر الحرم.ثم هي الأيام المعلومات وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ [الحج:28].ثم فيها حديث الرسول: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا أن يخرج أحدكم بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).ثم فيها يوم عرفة أفضل يوم، ثم فيها يوم الحج الأكبر، وأنتم على مشارفه، فلنكثر ذكر الله عز وجل.من كان له حزب من الاستغفار فليكثر منه، كان النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر الله في اليوم مائة مرة، فمن كان له حزب من الاستغفار فليكثر منه، ومن كان له حزب من التلاوة فليكثر منه، ومن كان له حزب من قيام الليل فليكثر منه.وهل يصوم الرجل؟ أو لا يصوم؟ تقدمت الإجابة على مثل هذا بما حاصله أن للعلماء قولين، أو أن في الباب حديثين:أحدهما حديث عائشة : (ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم صائماً العشر قط).والثاني: حديث هنيدة بن خالد واختلف عليه، فرواه مرة عن امرأته عن بعض أزواج النبي، ومرة عن أمه عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، ومرة عن حفصة كل رواياته فيها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم التسع الأول من ذي الحجة).فبعض العلماء يقول: المثبت مقدم على النافي، أو أنه عليه الصلاة والسلام كان يصومها سنوات، ولا يصومها سنوات أخرى.وقول آخر من الأقوال: إنها تندرج -أي صيامها- تحت الأعمال الصالحة في حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام) وكما أسلفنا أن ابن عمر و أبا هريرة ورد عنهما من طريق معلقة عند البخاري كانا يخرجان إلى السوق فيكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.كذلك هل يشرع الإكثار من الصدقات في هذه الأيام؟ من رأى تعميم القول في تفسير العمل الصالح قال: ينبغي أن يكثر من التصدق في هذه الأيام، فالصدقة محمودة على كل حال كما ورد ذلك في الكتاب العزيز، وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم.وكذلك هل يدخل الإصلاح بين الناس في هذه الأعمال الصالحة؟ قال بذلك كثيرون من أهل العلم.
   طباعة 
2 صوت
الأوائل , الحجة , العشر , فضائل
التعليقات
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات
جديد المقالات
أفضل أيام العام - العشر من ذى الحجة
العشر الأوائل من ذي الحجة - العشر من ذى الحجة
شروط الأضحية - أحكام الأضحية
مواقع التواصل
Powered by: MktbaGold 6.4