اعلان المسابقة الكبري الرمضانية لتطوير موقع فضيلة الشيخ

مكارم الأخلاق

عرض الدرس
مكارم الأخلاق
27605 زائر
29-11-2013 08:06
الشيخ مصطفى العدوى


مكارم الأخلاق

خطبة القنايات 15-02-2013

الحمد لله الذى لم يتخذ ولداُ ولم يكن له شريك فى الملك ولم يكن له ولى من الذل وخلق كل شئ فقدره تقديرا وأشهد ان لآإله إلآ الله وحده لآشريك له يحى ويميت ويعز ويذل ويكرم ويهين ويخفض ويرفع ويغنى ويقنى ويضحك ويبكى له الخلق وله الأمر فعال لما يريد وأشهد أن محمداُ عبد الله ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله ... أرسله ربه بين يدى الساعه بشيراُ ونذيرا فأدى الأمانة حق الأدآء وبلغ الرساله حق البلآغ فجزاه الله عنا خير ماجازى نبيا عن امته ورسولاُ عن دعوته ورسالته

وبعد أيها الإخوه فإن مكارم الأخلآق بعث النبى صلى الله عليه وسلم لتتميمها فقال عليه الصلآة والسلآم " إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاقِ " وفى روايه " إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ صالح الأَخْلاقِ" ولما أرسل أبو ذر أخآه قبل أن يسلم أبو ذر لتفقد أحوال النبى صلى الله عليه وسلم رجع إليه أخوه فسأله أبو ذر كيف رأيت هذا الرجل الذى يزعم أنه نبى وبمايأمر قال رأيته يأمر بمكارم الأخلآق . ومن ثم شد أبوذر الرحيل إلى النبى صلى الله عليه وسلم وأسلم والحمد لله .

ولقد سأل هرقل أبآ سفيان قآئلاُ بمآ يأمركم هذا الرجل الذى يزعم انه نبى قال يقول "اعبدوا الله ولآتشركوا به شيئا ويأمرنا بالصلآة والصدق والعفاف والصله "فى حديث طويل قال بعده هرقل إن كان كما تقول فسيطأ موضع قدمى هاتين .صلوات ربى وسلآمه على نبينا محمد النبى الذى زكاه الله بقوله " وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ "

صلوات الله وسلآمه على النبى القائل " مامن شئ أثقل فى الميزان يوم القيامه من حسن الخلق وإن الرجل ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم الذى لآيفطر والقائم الذى لآيفتر " وقال عليه الصلآة والسلآم " إن من أحبكم إلى وأقربكم منى مجلساُ يوم القيامه أحاسنكم أخلآقا وإن من أبغضكم إلى وأبعدكم منى مجلساُ يوم القيامه الثرثارون والمتشدقون والمتفيقهون "

قال الإمام الترمذى يرحمه الله والثرثار كثير الكلآم

وقال صلوات الله وسلآمه عليه ماسمعتموه "إن الرجل ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم الذى لآيفطر "فإذا كان الرجل من ذوى الأخلآق الكريمه الحسنه فإنه يثاب وترتفع درجاته كما ترتفع درجة المواصل للصيام والمواصل للقيام طول الليل .

فعليكم أيهآ الأخوه بحسن الخلق

إن العبادات شرعت لذلك أو شرعت ومن أجل مقاصدها ذلك

فالصلآة التى هى عماد الدين قال تعالى فى شأنها " إن الصلآة تنهى عن الفحشآء والمنكر"

وقال رسوله عليه الصلآة والسلآم " إذا أتيتم الصلآه فلآ تأتوها وأنتم تسعون ولكن أتوها وأنتم تمشون وعليكم السكينه فمآ أدرتكم فصلوا وما فاتكم فأتموا "

وقال عليه الصلآة والسلآم " والملآئكة تصلى على أحدكم مادام فى مصلآه الذى صلى فيه تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه مالم يؤذى مالم يحدث "

إذا كنت فى مجلسك الذى صليت فيه لم تغتاب شخصاُ .. لم تطعن فى عرض شخص .. لم تأتى بمحدثات.. الملآئكه طالما أنك على هذا الحال وهى فى دعآء مستمر لك اللهم اغفر له اللهم ارحمه

إن انتقلنا إلى الصيام فهو كذلك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "فإذا كان يوم صوم أحدكم فلآ يرفث ولايبخث ولايفسق فإن سآبه أحد أو شاتمه فليقل إنى امرؤ صائم "

وكذلك

قال عليه الصلاة والسلام "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجه أن يدع طعامه وشرابه "

وكذلك الحج

قال تعالى " فمن فرض فيهن الحج فلآ رفث ولآفسوق ولآجدال فى الحج "

وقال صلى الله عليه وآله وسلم " من حج فلم يرفث ولم يصخب أو لم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه "

وإذا انتقلنا حتى إلى الزكاه

قال تعالى " خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا "..... " وتزكيهم بها "

وقال أيضاُ

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى "

فالعبادات شرعت ومن مقاصد تشريعها تهذيب الأخلآق وتقويم الأخلآق

فليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا بالفاحش ولا بالبذئ

ولا بهذا أمرنا ربنا ولآ أمرنا نبينا

فهل وجدتم فى كتاب ربكم أنكم تكونون بذئاء ؟؟

وهل وجدتم فى سنه نبيكم شئ يحثكم على البذاءه ؟؟

بل فى سنة رسول الله عليه الصلآة والسلآم يقول صلى الله عليه وسلم " إن اللعانين لآيكونون شفعآء ولآشهدآء يوم القيامه "

فى كتاب الله " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً "

فى كتاب الله " وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْـزَغُ بَيْنَهُمْ "

فى كتاب الله سبحانه " وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ "

فى سنة رسول الله عليه الصلآة والسلآم

"لآتحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلق أخاك ووجهك اليه منبسط "

فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التى غفل الكثيرون عنها

" تبسمك فى وجه اخوك صدقه "

فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراُ أو ليصمت "

هذا كله فى سنة النبى صلى الله عليه وسلم وغيره كثير وكثير فحقاُ إن ديننا من فضل الله علينا يهذب أخلآقنا ، يهذب أقوالنا ، يهذب أعمآلنا ، بل وتهذب به نوايانا .

فليس لك أن تفكرفى شر ولآ أن تعقد عزماً عليه

قال تعالى " إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا "

فلآ تفكر فى فعل الشرور إن استرسلت وعقدت العزم على فعل الشرور تأثم إذ قال الله تعالى " وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ " فإذا وصل تفكيرك إلى العزم على فعل الشر وإن لم تباشره لكنك عزمت على فعله فإنك تأثم لذلك لقوله تعالى" وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ "

فإذا أصبح الشئ كسباُ للقلب بعد استجماعه والعزم عليه تأثم بسبب ذلك

إن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فيها

" َلَا تَدَابَرُوا، َلَا تَبَاغَضُوا، َلَا تَحَاسَدُوا، كُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا"

إن سنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم فيها " َلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا، وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلَامِ"

إن كتاب الله فيه " وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ "

إذا كلمت الناس فلا تمل وجهك عنهم وأنت تحدثهم بل أقبل عليهم من الأدب أن تقبل عليهم متبسماً مغتشاُ لآتكلمهم وصدغك فى الجانب الآخر لاتكلمهم هكذا " ولآتصعر خدك للناس " نهى عن ذلك

وفى معرض الذم فى شأن قوم قال الله فى شأن بعضهم

" ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ".." ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ "..

يتكبر ،يختال، ينظر معجباُ بنفسه معرضاُ عن الناس

حتى فى طريقة المشى قال تعالى

" وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً"

أيهآ الأخوه لاتغرنكم الأمآنى سمعتم نصوصا وهناك نصوص ونصوص ونصوص من الكتاب والسنه بها تزن نفسك هل أنت كريم الأخلآق أم أنك لست على ذلك

اعلموا أن مكارم الأخلآق تنال بأمور ولآشك ولآريب أن المؤمن التقى يريد أن يكون حسن الأخلآق ولآيري أبدا أن يكون بذئيا فكيف تتأتى الأخلآق الكريمه ؟؟

وكيف نحصل عليها ؟؟

أول ذلك أن نسأل الله ذلك لأن الله هو الذى خلق الخلق أطوارا ، خلقهم أطوارا هذا كريم الأخلآق وهذا سئ الأخلآق خلق الله الخلق أقساما وأصنافا وكما أنه قد قسم الأرزاق فقد قسم الأخلآق ، وكمآ أننا نسأل الله الرزق فنسأله أيضا حسن الخلق ، فأول سبب الأخلآق وتهذيبها أن نسأل الله إياها

ولذلك كان من دعاء رسولكم محمد صلى الله عليه وسلم " اهدنى الى احسن الاخلاق والاقوال والاعمال لايهدى لاحسنها الا انت واصرف عنى سيئها لايصرف عنى سيئها الا انت "

فاجعل لنفسك وردا من هذا الدعاء يوميا

اسال الله ان يهديك لاحسن الاخلاق واحسن الاقوال واحسن الاعمال فانه لايهدى لأحسنها إلآ هو وأن يصرف عنك سيئها لآيصرف عنك سيئها إلآ هو .

لإذا دخلت مع قوم مجلسا اسال الله ذلك أن يهديك للطيب من القول أن يهديك لأحسن الكلمات ،إسأل الله التوفيق . إسأل الله التوفيق.

قال خطيب الأنبياء العبد الصالح النبى الكريم شعيب عليه السلآم " إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ"فهذا أولا عليك تسأل الله أن يوفقك لصالح الأخلآق

قدتنشأمشكله تنكد عليك حياتك بسبب كلمه ، بسبب سوء خلق .وقد يدر اليك رزق عظيم بسبب كلمة طيبه ويدفع عنك شر عظيم بسبب كلمة طيبه

تعلمون أن ربكم قال فى شأن زكريا عليه السلآم (وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ)

قال العلماء فى ذلك قولين

الأول : أن لسانها كان به حده فأصلح الله لسانها

الثانى : كانت عاقرا فهيأها الله للإنجاب

وكلا المعنيين صحيح فالذى يصلح الأخلآق لنا هو الله والذى يصرف عنا سيئها هو الله .

ولذا كان من دعاء رسولكم عليه الصلآة والسلآم " اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها "

وايضا كان من تعوذاته

" اللهم إنى أعوذ بك أى ( أى ألجأ اليك وأستجير بك من منكرات الأخلآق والأهواء والأدواء )

فعليكم أن تسألوا الله أن يحسن أخلآقكم

ثم أمر معلوم أن العلم بالتعلم وأن الحلم بالتحلم وأن من يستعف يعفه الله قاله النبى عليه الصلآة والسلآم ومن يستغنى يغنه الله فأيضا مكارم الأخلآق تنال بالتدرب عليها

ابتليت وتريد ان تكون من الصابرين

تدرب على الصبر لآتشكو إلى الله عوادك ، لآتشكو الله إلى من يعودك وأنت مريض ، لآتشكو المرض فالذى يكشف الضر هو الله والذى يجيب المضطر هو الله .

بدلا من أن تقول آه آه قل الحمد لله الحمد لله

قيل للإمام أحمد وهو فى مرض شديد الم به وأصبح يتأوه قيل له ياإمام إن الإمام طاووس بن كسبان اليمانى يقول إن الأنين يكتب فما أن الإمام أحمد حتى مات .

قال له إن طآوسا يقول أن الأنين يكتب أى فى الصحيفه لأن الله قال " مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ " فما أن الإمام احمد حتى مات .

فالأخلآق الكريمه تنال بالتدرب عليها ، تدرب على الصبر ، سبك شخص من السفهاء فى الشارع احمد الله أنه لم يجعلك مثل هذا السفيه الذى سبك واصبر فإن الله قال " وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِين "

إن الله قال " وَإذا سَمِعوا اللَّغْوَ أَعرَضوا عَنه وَقَالوا لَنَا أَعْمالُنا وَلَكُم أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيكُم لانبتغي الجاهلين "

إن الله قال " خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ "

إن النبى قال عليه الصلآة والسلآم

" ثلآثة أقسم عليهن مازاد الله بعبد عفوا إلآ عزا "

إن الله قال " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ "

فإذا نال منك بذئ فى الشارع أو طعن فيك أو سخر منك ، ياأخى أعرض عن الجاهلين واحمد الله أن جعلك عاقلا لاتقف مع كل سفيه تناقشه وتكلمه .

ياأخى مر كأن شيئا لم يكن والحمد لله ستكرم ، اصنع ذلك لوجه الله لالوجه أحد سواه وستكرم بإذن الله .

كذلك تدرب على الكرم

.جاءك شخص ضيف له حق جاءك ضيف والضيف له حق كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه "

تدرب ياأخى على الكرم

عندك الأكل ، فى بيتك طعام قدم له أجود ماعندك .. قدم له أجود ماعندك

فلن تضار إذا اكلت فولاً مكان اللحم ذات يوم أو فولاً مكان قشطه ذات يوم .كله قريب .، لكن تكون قد امتثلت لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم بإكرام الأضياف ، تدرب على أن تكون كريما تحظى بمحبة الخالق ثم محبة الخلق ثم بالخلف إذ الله قال " وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ "

فتدرب على ان تكون كريما تدرب أيضا على أن تكون شجاعا

لآيطرق عليك طارق فى الليل فتجبن وتقول لزوجتك انظرى من بالباب

جبن وهلع .. من الأولى بحفظ الآخر؟؟امراتك التى تحفظك ام انت الذى تدافع عنها وانت عليها قوام فتدرب على ان تكون شجاعا وتعوذ بالله من الجبن

وهكذا ايضا تدرب على كثرة الصمت الا من ذكر الله او إصلاح بين الناس او أمر بمعروف او نهى عن منكر وقلل الكلام قدر الاستطاعه

الكلام له شهوه كشهوة الطعام اذا كنت فى مجلس اضبط نفسك يااخى لايلزم ان تتكلم استمع احيانا وقد تستفيد من كلمة تسمعها

فتدرب على السكوت وتدرب على الصمت الا من خير فالاخلاق تنال وبعد سؤال الله اياها بالتدرب عليها قال عليه الصلاة والسلام" ومن يتصبر يصبره الله ومن يستغنى يغنه الله ومن يستعف يعفه الله "

فتدرب على مكارم الأخلآق هذه بارك الله فيك.

تنال ايضا الاخلاق الكريمه بالنظر فى الوحيين الكريمين المباركيين كتاب الله وسنة رسول الله تستفيد من الوحيين من الكتاب ومن السنه أخلآقا كريمه فاذا وجدت قوم نوح يقولون لنوح عليه السلام " إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ "

فيرد بقوله" يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلَالَةٌ "

شخص شتمك قال ياسفيه هل وصلت لمرتبة ان تقول له عفوا انا لست بسفيه انظروا الى هذا الادب

" إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ ".." يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ "

أخلاق كريمه ترث من كتاب الله ومن اخلاق الانبياء التواضع لاتتعلم الكبر فاذا مررت بكلام يوسف الصديق وساله اخوته " أَئِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين"َأدب .. أدب ..لم يقل انا العزيز يوسف اوانا الدكتور يوسف او الوزير يوسف ، بل تتواضع انا يوسف وينتقل الى جبر الخاطر المنكسر وهذا اخى المظلوم كظلمى لاتقبلوا على لمنصبى وتعرضوا عن اخى ثم ان المنة والفضل لله " قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا "ثم يبين عموم اكرام الله للمتقين " (إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين "أدب تستفيده ادب التواضع من الانبياء " إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ " بأدب وتواضع " وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ " ليس من الفخامه ولا من الجلالة ولا من السياده ...ابدا بكل ادب " إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. أَلاَّ تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ "

تستفيد من الكتاب العزيز والسنة المباركه اخلاقا كريمه تنزل الشده فى مواطنها واللين فى مواطنه فالشدة فى مواطنها خلق كريم والرفق فى موطن يحتاج الى شده ليس من كريم الخلق فاذا كان هناك طاغ وباغ يصول ويجول على العباد سلبا ونهبا واستعملت معه الرفق ولم يجدى الرفق لابد من الاخذ على يديه ولذلك صور ان الله قال لذى القرنين فى الكتاب العزيز "يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا "

فتستفيد من الكتاب العزيز مبدأ الثواب والعقاب اذا كان لك ابناء ولد منهم طائع يكرم اخوانه ويبذل لهم العطاء واخر دائما يضرب اخوانه واخوته ويسلبهم الاموال ويسلبهم الحاجات والنصح فى ذلك لم يجدى ،لايصح ابدا ان تعامل هذا كما تعامل ذاك بل الشده لها مواطن واللين له مواطن قال سليمان عليه السلام "مَالِيَ لاَ أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَآئِبِينَ * لاُعَذّبَنّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأذْبَحَنّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنّي بِسُلْطَانٍ مّبِينٍ" العقوبه على قدر الجرم تخلف لماذا تخلف العقوبه على قدر الجرم ، هو معرض لعقوبات " لاُعَذّبَنّهُ عَذَاباً شَدِيداً " أو قد يرتقى العذاب الى الذبح ان كان يفعل اشياء محرمه او ان ياتى بحجه يدافع بها عن نفسه فهكذا تتعلم من الكتاب العزيز ومن السنة المباركه ان تنزل الشدة منازلها وان تنزل اللين ايضا منازله وهذا من كريم الاخلاق ليس من كريم الاخلاق ان تكون فى كل مره كريما رفيقا بل العدو الصائل الذى يسطو على المسلمين ويروع الامننين ويعتدى على البنات يهتك الاعراض ويسلب الاموال مثل هذا لابد له من رادع لابد من رادع ولذا جاءت ايات الحرابه فى كتاب الله عز وجل.

فمكارم الاخلاق تتاتى بشئ وهو النظر فى كتاب الله عز وجل وفى سنة رسوله الامين محمد صلى الله عليه وسلم للاستفادة من الانبياء فكلامهم وحى وكلامهم نور يستضاء به واعمالهم نور كذلك.

ايها الاخوه اذا عرفت الضد ظهر لك فضل الشئ فاذا عرفت عقوبات مساوئ الاخلاق تبين لك من ثم فضل الصدق اذا عرفت مساؤى الكذب فان النبى صلى الله عليه وسلم قال " اياكم والكذب وقبلها عليكم بالصدق فان الصدق يهدى الى البر وان البر يهدى الى الجنه وان الرجل ليصدق ويتحرى الصدق (يعنى يداوم على الصدق ) يتدرب عليه حتى يكتب عند الله صديقا وكذلك فى المقابل " واياكم والكذب فان الكذب يهدى الى الفجور وان الفجور يهدى الى النار ولا يزال الرجل ليكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا"

فاذا علمت ذلك ان الذى يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ان كففت من ثم عن الكذب

اذا عرفت ان الكذب شعبة من شعب النفاق قال عليه الصلاة والسلام " اربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه واحدة منهم كانت فيه خلصة من النفاق حتى يدعها إذا حدث كذب ،اذا وعد اخلف ،اذا عاهد غدر، اذا اؤتمن خان "

اذا علمت انك منافق وانت تكذب ان كففت عن الكذب

اذا علمت قول الرسول عليه الصلاة والسلام " تجدون شر الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه ويأتى هؤلاء بوجه "

حينئذ ستنكف عن ان تكون مجاملا بالباطل وسيحملك هذا الحديث على ان تقول مقولة الحق فى اى ماكن نزلته

فهكذا ايها الاخوه انظروا الى العقوبات التى وردت فى مساوئ الاخلاق

عقوبة النمام الذى ينقل الكلام من الناس لبعضهم البعض على سبيل الافساد ، تسمع كلاما من شخص تذهب بسرعه تنقله للاخر كى تفسد بينهما ماعقوبتك ؟

لقد قال نبيك الكريم عليه الصلآة والسلآم " لآيدخل الجنه نمام " بل قال الله تعالى " وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ. هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ." أى يمشى بين الناس بالنميمه

وقال عليه الصلاة والسلام وقد مر على قبرين ، فقال : إنهما ليعذبان ، وما يعذبان في كبير بلى انه كبير أما أحدهما :فكان يمشى بين الناس بالنميمه وأما الآخر فكان لا يستتر من البول "

اذا علمت أن النمام يعذب فى القبر وان كان صادقا هو صدق مانقل كذب لكن حمل كلام الشخص كلام زيد فى عمرو نقله لعمرو للإفساد بينهما هو ما زاد ولا نقص ولكنه افسد فهذا يعذب فى قبره فنتوب الى الله ونستغفر الله سبحانه وتعالى من النميمه ذات الداء العضال المدمر الجالب للنكد فى القبر

ان الرسول عليه الصلاة والسلام ايضا حذر من الاغتياب وهو ذكرك اخاك بما يكره وان كان فيه ماتقول لكنه يكرهه فانت مغتاب وربنا قال " وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ " فالمغتاب الذى يذكر اخاه بسوء ويمزق عرضه وان كان صادقا فيما يقول كالذى جلس اما جيفة اخيه الميت يمزقها وياكل منها ويلتهم الاكل اللحم الميت فاحذر فتلك كبيرة اكثر الناس وقعوا فيها الان ..اكثر الناس الا من رحم الله وقع فى كبيرة الاغتياب نعم هو يذكر الحقيقه ولكنه مغتاب.

فقد تكذب وتثاب وقد تصدق وتعاقب ، تكذب وتثاب إذا كنت تريد الإصلآح زيد قال فى عمرو قولا فذهبت إلى عمرو وقلت له ماقال فيك الا الخير اثنى عليك للاصلاح وتقريب الكلام تثاب وان كنت كذابا قال عليه الصلآة والسلآم " لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ فَيَقُولُ خَيْرًا أَوْ يَنْمِي خَيْرًا."

ولكنك اذا كنت مغتابا وكنت صادقا فيما نقلت فانت معذب انت معذب لانك مفسد فى الارض قال تعالى "" وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حديث اختلف اختلف فى وصله وارساله "مررت ليلة أسرى بى بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون في وجوههم وصدورهم قلت : من هؤلاء يا جبريل قال : هؤلاء الذين يغتابون المسلمين ويقعون في أعراضهم."

اظفار من نحاس يشرحون بها وجهوهم وصدورهم هؤلاء المغتابون قال عليه الصلاة والسلام "ان اربى الربا " وفى رواية " إن من أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه المسلم "

ان الرسول فى خطبة الحج حجة الوداع يذكر الصحب الكرام بقوله "إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا ، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا ، فِي بَلَدِكُمْ هَذَه ، أَلا هَلْ بَلَّغْتُ ؟ اللَّهُمَّ فاشْهَدْ "

ويقول " كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ "

والنصوص فى هذاالباب كثيره لايكاد الحصر ان ياتى عليها

اخوانى تحلو بمكارم الاخلاق .

مكارم الاخلاق مع الله فلا تتقدموا بقول فى مسألة حتى تعرفوا ماذا قال الله وقال رسوله.

مكارم أخلاق مع رسول الله " لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ"

لايخبرك شخص بان النبى قال وانت ترفع صوتك على صوت رسولك فان ذلك يحبط عملك وانت لاتشعر بل اذا سمعت كلام الله عز وجل وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم انصت، استمع، ماذا يريد الله منك، ماذا يريد منك الرسول الامين

فلا تقدم اى قول على قول الله وعلى قول رسوله عليه الصلاة والسلام .

كذلك كن كريم الاخلاق مع والديك فهما اولى بكل خير حتى من عموم الناس بعد الله ورسوله اذا كان ربك يقول لك " ولاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ " فزن نفسك بالكتاب العزيز وبالسنة المباركه هل انت من هذا الصنف الممتثل " ولاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ " ام انك على غير ذلك. انظر هل انت ممتثل امر ربك " ولاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ " ام انك على كبر سنك ما وانت شاب فى الجامعه يفترض ان الانفاق يقف عنك بعد بلوغك عند جماهير العلماء مازلت تغضب على الطعام تطبخ لك امك بطاطس تقول لها لم لم تطبخى اللوبيا كالطفل الرضيع المفترض ان امك وصلتك الى هذا الحد حد البلوغ ان تسعى وتكد وتمارس اساليب حياتك جمعا للرزق الحسن الطيب تعلما وتعليما واحسانا الى الوالدين لكن ومازال شباب فى هذه السن يكد ابوه ويتعب وهو يخرج الى مظاهرة يتظاهر وياخذ النفقه من امه وان لم تعطه صاح وصيح وان لم تطبخ له الطعام الذى يريد احدث مشكلة فى البيت .

أخلآق رذيلة ودنيئة لاتليق بفاضل عاقل فضلا عن ان يكون دينا وقورا فانتبهوا لهذا . كونوا كرماء الاخلاق مع والديكم مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي يَا رَسُولَ اللَّهِ! ؟ قَالَ:«أُمُّكَ». قَالَ:ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ:«ثُمَّ أُمُّكَ». قَالَ:َّ مَنْ؟ قَالَ:«ثُمّ أُمُّكَ».قَالَ:ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ:«ثُمَّ أَبُوكَ»

لكن احدهم يكون مع اصدقائه فى الشارع مرح ومنبسط ويدخل على الوالدين بوجه متغير عبوس قمطرير هل هذا امتثل حديث الرسول ؟؟ كلا والله ماامتثل... ان ربك امرك بالاحسان الى الوالدين فى عدة أيآت " وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا "وحذرت من العقوق فى عدة ايات وعدة احاديث

أيها الاخوة بارك الله فيكم أخلآق كريمة مع الارحام والاقارب

كن كريم الاخلاق مع اعمامك مع خالاتك مع اخوالك مع عماتك مع اولاد العم ، أولآد . كل هؤلاء لهم حقوق فضلا عن اخوانك ان الله قال " وَءَاتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ ": فلذوى القربى حق " وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً " الى ان قال " وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَآءَ رَحْمَةٍ مِن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُوراً " ابن عمك جاء يطلب منك مبلغا او عمك وانت تريه وجها اخر اذا ارت ان ترده رده بكلام طيب " عفوا اذا وسع الله على ان شاء الله لن ادخر جهدا فى ايصال المبلغ اليك لبيتك.

كلام طيب يرطب به على القلب لاتكن بذيئا بل الله سبحانه قال " فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُوراً "

كن كريم الاخلاق مع جيرانك إن النبى قال " مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ " ان النبى قال " يا أبا ذرّ إذا طبَخْت لحما فأكثِرْ مرَقََها وتعاهَدْ جيرانَك " ان النبى قال " لَا تَحْقِرَنَّ جَارَةٌ ِجَارَتِهَا وَلَوْ فِرْسِنَ شَاةٍ. "هكذا يوصى النبى بالجار بل ويوصى جبريل بالجار " مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَار ِحَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ"

بل الله قال " وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ " أى الصاحب فى السفر أكرم كل هؤلاء فوصية من الله ثم من جبريل الأمين ثم من النبى عليه الصلآة والسلآم بالجار لوصية جديرة بأن تمتثل .فأكرم الجار اسال عن الجار ، مرض عده , اذا اشتكى عده , احتاج صله , اعطه اذا كان محتاجا.

ان اهل الجاهليه كانوا يحافظون على الجيره وهم كفار حتى يؤثر عن عنترة انه قال و أَغُضُّ طَرفي ما بَدَت لي جَارَتي -- حَتَّى يواري جارَتي مأواها.

اى جارتى تمر بيا وهم كفار لكن يغض الطرف عن جارته و أَغُضُّ طَرفي ما بَدَت لي جَارَتي -- حَتَّى يواري جارَتي مأواها.

وهذا الرجل الذى غلبته شهوته وضبط نفسه وكان كافرا ذهب الى رجل وهو الفذارى ذهب يزور صديقا له فما وجد الصديق ووجد اخته وامراة عجوزا فيريد الزواج لكن من ادبه انه لايكلمها فى غياب اخيها الذى ذهب لزيارته فوجه الخطاب الى العجوز قائلا

يا أخت خير البدو و الحضـارة

كيـف تـريـن في فتـى فـزارهْ‏
جاء يهوى حُـرّة مِعـطارة

إيّـاك أعـني و اسمعـي يا جـارهْ‏

بهذا الادب والتطلف. ردت عليه البنت ايضا بادب وتلطف

قد سمعت يا فـتى فـزارهْ

لا أبغي الزوْجَ و لا الدّعارهْ‏
و لا فِراق أهل تلك الحارهْ

فارحل إلى أهلك باستخـارهْ‏

فكان عندهم حتى نوع أدب ليس كالموجود الآن يخون الرجل الرجل فى اخته زميله يخونه يذهب هو وقليل الدين لزيارة و يتعمد ان يزور الصديق وهو يعلم ان الصديق غير موجود حتى ينال شيئا من عرضه فى غيابه وهكذا أصدقاء السوء فكن كريم الأخلآق مع جيرانك , مرضوا عدهم وقعوا فى مشكلة صلهم وواسيهم فربى يجعلهم سببا فى حفظك فى غيابك فضلا عن امتثال امر الله سبحانه . كونوا كرمآء الأخلآق مع عموم خلق الله لاتقهروا الأيتام ، لاتمنعوا المساكين ، لاتمنعوا المحاويج ، لاتنهروا السائلين ، كونوا على اخلاق كريمة فى كل صوب وفى كل حدب. ولكى تكونوا كرماء الأخلآق اتركوا الفضول أى الزائد .

فضول القول اتركوه" وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ "

فضول النظر اتركوه لاتنظروا الى كل شئ " قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارهمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجهمْ "

فضول كذلك فضول المجامعه توسطوا فيها بل فضول النوم لاتناموا كثيرا

فضول المخالطه لآتختلطوا كثيرا بالناس انما اختلطوا بالقدر النافع

فضول الاستماع اتركوه لاتستمعوا الا الى الشئ النافع.

تمرير أفقي: الخطبة الثانية

وختاما التوفيق من الله والتوفيق بالله فاسالوا الله ان يحسن أخلآقكم وأن يأخذ بأيديكم إلى مرضاته والى طاعته استغفروا ربكم انه كان غفارا .

الحمد لله والصلآة والسلآم على رسول الله وبعد

فلايخفى عليكم بارك الله فيكم ماتمر به امة محمد صلى الله عليه وسلم فى مصر وفى بلاد العالم والكل يجتهد للبحث عن مخرج كى تكشف بها الكربات التى تمر بامتنا ونحن من بدئيات ديننا نعلم انه لن يكون شئ فى الدنيا الا بإرادة الله لن يحل بلاء ولن يرتفع بلاء الا اذا احله الله والا اذا رفعه الله سبحانه وتعالى البلاء لن ينكشف الا اذا كشفه الله " وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " فالاصل الاصيل هذا لابد وان نستحضره جميعا . لن يتسلط قوم على قوم الا اذا سلطهم الله ولن ينكف اذى قوم عن قوم الا اذا كفهم الله " وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ " وكذلك " كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ " وكذلك " {يَا أَيّهَآ الّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفّ أَيْدِيَهُمْ ".

" فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ. "

فمن بدهيات معرفتنا بديننا ان الضر ينكشف باذن الله وان البلاء يحل باذن الله وماك لبلاد ان يحل بها بلاء الا اذا اراد الله ذلك ولا ان ينكشف عنها كرب الا اذا اراد الله لها ذلك هذه من المسلمات عندنا فان ربنا فعال لما يريد ولكن جرت سنة الله فى الخلق ان المطيع لله يكرم وان العاصى لله يهان

نعم قد يبتلى الشخص والمقصد الاعظم من الابتلاء ان يرجع الى دينه " فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ " " وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ. " فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا "

فتتداول الايام على الناس حتى يرجع الناس الى دينهم

انت الان فى عافيه ومع كونك فى عافيه وغنى وسعه قد تستكبر على الله وتعصى ولا تهتم بالدعاء ولكن تبتلى حتى تمد يديك الى السماء يارب يارب اكشف عنى الضر يارب اذهب عنى الضر يارب فتاتى البلايا وتاتى المصائب لارجاع الناس الى دينهم الى كتاب ربهم الى سنة نبيهم عليه الصلاة والسلام

فما نراه الان من احداث اطلقوا عليها الثوره بها ارتفع اقوام وانخفض اخرون بها ايضا فى نفس المنوال ارتفع اقوام فى دنياهم وانخفض اخرون فى دنياهم وارتفع اقوام فى آخرتهم وانخفض اخرون فى آخرتهم فالموازين ليست بموازيننا الدنيويه فحسب فقد يكون هناك ( لااقول الكلام دفاعا عن احد ) ولكنها سنة ماضيه قد يكون هناك وزير كان مسرفا على نفسه كان ظالما كان يسرق كان يظلم كان يقتل فجاءت هذه الاحداث فتاب الى الله توبة نصوحا ورجع الى الله مرجعا حسنا وكسر حمله الكسر على ان يقول استغفر الله تب على يارب مما صدر منى ويبحث عن اصحاب المظالم يرد اليهم المظالم وفى ذات الوقت قد يكون هناك شخص كان منكسرا فجاءت هذه الثوره فارتفع فى الدنيا درجات فبدا يطغى وبدا يبغى فالاحوال يعلمها الله ولا يامن احد على نفسه فمعايرنا للناس ولللانفس ليست بناء على الدنيا الفانيه ولكن هل اقتربنا من الله ام اننا ابتعدنا عن الله ان الغيث ينزل من السماء الغيث ينزل من السماء يصاب به اقوام ينتفعون به ويضر به اخرون المطر ينزل الفلاح ينتفع بالمطر والزرع يترعرع وآخر قد يمشى فى الطريق يصاب بحادث فى سيارته فيتكسر وتتسكر سيارته. والذى انزل المطر هو الله سبحانه فالحاصل من ذلك اننا افرادا وجماعات من فضل الله علينا كمؤمنين لانياس ابدا من رحمة الله ان اصابتنا سراء شكرنا الله فأثبنا، ان اصابتنا ضاء صبرنا على قدر الله فاثبنا . فالعبرة اذن بالصبر باستقامتنا على أمر الله وقد علمنا من المسلمات فى كتاب الله سبحانه وفى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم علمنا من المسلمات ان الطائع لله يكرمه الله فان كان القوم كلهم فى بلاء وانت لله مطيع ايقن ان الله سبحانه وتعالى سيكرمك .ايقن ان كان القوم كلهم فى شقاء وكلهم فى عناء وانت من فضل الله مطيع لله تبحث عن الذى يرضى الله فتفعله ،تنصح قدر استطاعتك أيقن تمام اليقين ان الله سيكرمك حتى وان ابتليت فى الدنيا وانت مطيع لله ترتفع درجاتك فى الاخره فليس المعيار عندنا لقمة عيش ناكلها فى الدنيا فحسب بل سلفنا الصالح بل رسولنا الامين جاع وربط الحجارة على بطنه من شدة الجوع ولم يكن ابدا بمهان عند الله سبحانه وتعالى بل حذرنا من التوسعه "وَاللَّهِ مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ وَلَكِنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ عَلَيْكُمْ الدُّنْيَا كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا فتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ"

فعلى المستوى الفردى نجاتك ياعبدالله فى طاعة الله و رسوله ليس لك سبيل للنجاه فى الدنيا ولا فى الاخره الا بذلك ليس نجاتك فى وظيفة تتقلدها ليست نجاتك فى منصب تترقى اليه بل نجاتك اولا وآخرا فى طاعة الله وطاعة رسوله وتقواك لله اذ الله قال " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا "

1. فاذا اردت السلامة والنجاه استقم كما امرك الله اطع ربك انظر ماذا يريد منك ماذا يريد منك رسولك وامتثل والله ستكرم لان الله لايخلف الميعاد ولا اعنى الكرم الدنيوى فحسب بل الكرم الاخروى اعظم ورفعة الدرجات فى الاخرة اعظم ما الذى ستنتفع به اذا كان الناس كلهم فى رخاء وانت فى ضنك بمعصيتك لله انك لن ترتفع حتى اذا كان الناس كلهم فى رخاء ودولتك كلها فى خير وانت لست على طاعه انت متضرر وكذلك لن تضار اذا كنت مطيعا لله والقوم كلهم فى شقاء فالمخرج امامنا واضح تمام الوضوح من فضل الله لا لبس فيه ولا التواء ولا انشغال لنا ولا كبير انشغال عن الاصل الاصيل الذى تعلمناه " وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " فالاستقامه الاستقامة على طاعة الله افرادا وجماعات اننا نوقن ان الذى يستقيم على امر الله سيكرم والذى يحيد سيهان سواء كانت دوله سواء كان مسئولا سواء كان فرداً من الافرادً وزيراً من الوزراء رئيسا من الرؤساء ملكاً من الملوك ، الطائع يكرم واموره تهدأ ويستقر بإذن الله له حاله إن عاش عاش كريما وان مات مات كريما باذن الله تعالى الله يقول " فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ " ويقول " فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى"

جرب بنفسك ان تكون طائعا لله سيكرمك الله وعد بذلك وربى لآيخلف الميعاد جرب بنفسك ان تكون مستقيما ايقن ان الله سيكرمك لاتشغل نفسك بغير النافع ابحث عن الشئ الذى ينفعك فى دينك وفى دنياك وافعله امتثالا لوصية الرسول الأمين لابن عباس " احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ, إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ, وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَطويت الصُّحُفُ " فاعلموا ذلك وايقنوا به ان طاعة الله رأس كل خير وان معصية الله رأس كل شر وتقيمينا للأحداث الجاريه الآن أن الناس لم يزالوا فى بعد عن طريق الله ولكن حتى تسلم من هذه الفتن انج بنفسك اطع ربك اطع رسولك ادع الى كتابه ادع الى سنة رسوله ستسلم وتغنم باذن الله تعالى اد ماعليك ولايكلف الله نفسا الا وسعها ولايكلف الله نفسا الا مآأتها حافظ على أعراض المسلمين والمسلمات وابحث عن سبل الخير وايصالها اليهم وايقن انك ستسلم وتغنم بارك الله فيكم

اللهم ياولى الإسلآم وأهله ثبتنا على الاسلام والإيمان حتى نلقاك اللهم مسكنا بالعروة الوثقى حتى نلقاك اللهم مسكنا بكتابك الكريم وبسنة نبيك الامين اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين اللهم البسنا لباس التقوى وزودنا بزاد التقوى يارب العالمين ألبسنا اللهم لباس التقوى وزودنا اللهم بزاد التقوى يارب العالمين خذ بأيدينا ونواصينا الى طاعتك وغلى مرضاتك يارب العالمين ارحم امواتنا واموات المسلمين فك اسرانا واسرى المسلمين اشف مرضانا ومرضى المسلمين اقض الدين عنا وعن المسلمين ارفع درجاتنا فى عليين مع المنعم عليهم من النبيين والصيقين والشهداء والصالحيين وحسن اولئك رفيقا اللهم وفق ولى امر هذه البلاد لكتابك ولسنة رسولك الكريم وحفظ بلادنا مصر آمنة مطمئنه وسائر بلاد المسلمين وجنبنا اللهم الفتن ماظهر منها ومابطن وانعم علينا اللهم بالنظر الى وجهك الكريم والشوق الى لقائك فى غير ضراء مضره ولا فتنة مضله . صلوا على البشير النذير وسلموا تسليما وأقم الصلاه .

   طباعة 
10 صوت
أبو , الأخلآق , أرسل , الرحيل , لأُتَمِّمَ , النبى , بُعِثْتُ , لتتميمها , مَكَارِمَ , إليه , أخآه , صالح , إِنَّمَا , وبمايأمر , الأَخْلاقِ , الله , يأمر , لتفقد , يزعم , هذا , عليه , يسلم , صلى , وسلم , فسأله , رأيته , فإن , أخوه , فقال , ومن , أحوال , أبوذر , وأسلم , الذى , نبى , الصلآة , لله , بمكارم , وفى , والسلآم , كيف , روايه , رأيت , قبل , إلى , أنه , مكارم , ولما , الرجل , قال , بعث , والحمد , رجع
التعليقات
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
الدرس السابقة
الدروس المتشابهة الدرس التالية
جديد الدروس
جديد الدروس
مواقع التواصل
Powered by: MktbaGold 6.4