هل يصح إسلام شخص إذا قال رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا أم لابد أن يشهد؟ .. قسم أبواب العقيدة والإيمان والتوحيد ........ ما حكم صلاة الجمعة الثانية بعد الأولى؟ .. قسم أحكام الجمعة ........ ما حكم من يذهب إلى صلاة الجماعة حين الإقامة فقط؟ .. قسم فتاوى فقه الصلاة والإمامة ........ ما حكم فوائد البنوك الإستثمارية؟ .. قسم أبواب البيوع والمعاملات ........ هل يجوز ذبح العجول أو البقر فى العقائق ذكر أو أنثى؟ .. قسم العقيقة والأضحية ........ أنا شاب أريد الزواج فهل يجوز لى أن أتزوج وسأكون مع والدى فى منزله؟ .. قسم الفتاوى المكتوبة ........ بالنسبة لمرور المرأة أمام المصلى ما قدر المسافة؟ .. قسم فتاوى فقه الصلاة والإمامة ........ ما صحة حديث من قرأ سورة الإخلاص عشر مرات بنى الله له بيتا فى الجنة؟ .. قسم صحة الأحاديث ........ (خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي بتاريخ 2018/3/16 بعنوان (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين .. قسم الدروس العامة والخطب ........ خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ مصطفى العدوي بتاريخ 2018/3/23 بعنوان السعادة في الامتثال وفي شكر النعم .. قسم الدروس العامة والخطب ........
شرح صحيح البخارى

هل جلستم مع الإخوة العاملين على الدستور ؟

المقطع
هل جلستم مع الإخوة العاملين على الدستور ؟
2250 زائر
18-11-2012 11:04

قال فضيلة الشيخ مصطفى العدوي؛ ماجالستُ واحداً منهم ، ولكني سمعت من قليل ٍ منهم، لكن ؛ الذي كُتِبَ وخرج علينا، عكفت على دراسته زمناً طويلاً متفرغاً لذلك، فوجدت طامات، لا يحل لمسلمٍ أن يقول إنه موافقٌ على الدستور، أقول؛ يأثم المسلم إذا وافق على الدستور، وذلك لبلايا كبيرة في ثناياه وبين طياته، أعني على المسودة الأولية الموجودة بالشكل الحالي، ذلك لأن صدرها أن مصر هو أن مصر نظامها ديمقراطي، والنظام الديمقراطي يعني حكم الأكثرية يعني حكم الشعب لنفسه بالذي يرتضيه، فهذا كفرٌ وارد ٌ إلينا إذا هو اتباع أهواءُ الشعوب، والمادة الثانية، طلسمٌ مازال لغزاً لم يحل، وجاؤا بالمادة مائتين وعشرين لتفسيرها، هو طلسم ٌ آخر لا يعرف ما المراد به، ثم أتوا بعد ذلك أيضاً بمادتين أو ثلاث، بأن السيادة للشعب وهو مصدر السلطات، وهذه تناقد المادة الثانية، حتى لو كُتِبت أحكام الشريعة ثم تفصيلات، لما تقتضيه الديمقراطية، مادةُ، مادة، إطلاقا ً للحريات، تتدين كيف تشاء، تكفر كيف تشاء، كذلك مطالبات بالحريات في أمر النساء، كذلك إسقاط أمر الإسلام في رئيس الدولة، إسقاط شرط الإسلام في رئيس الدولة، المناداة بالمساواة بين جميع أفراد الدولة، مسلمهم، وكفارهم، ذكرهم وأنثاهم، فكل هذه تحتاج إلى بيانٍ ولزاماً أن يتدخل شرٌ فيها، ولكنهم أبرموا أمور سوءٍ والعياذ بالله. فلي كتابٌ قريبٌ جدا ً ينزل في هذا الصدد مع مذكرة ٍ عاجلة ٍ لبيان نقض الدستور من عدة ٍ وجوه، وإنني لأنصح في مثل هذه المقامات بالإعراض عن مثل هذا الدستور برمته، وإنشاء دستوراً، أو إن شئت تسميه دستوراً من كتاب الله وسنة رسوله، وإجماعات أهل العلم وما تقتضيه المصالح العامة للمسلمين، دون مخالفاتٍ للكتاب العزيز ولا للسنة، وعلى الأخ السائل أن يستمع إلى ماأقول؛ إن إسم الله، لفظ الجلالة ِ – الله - لم يُذكر في هذا الدستور، أو في هذه المسودة ، في أى موطن، ولا في أى مادة، إلا مادة فيها " أقسم بالله العظيم- أو يُقسم بالله العظيم رئيس الدولة ورئيس الوزاراء أن يكون وفياً للنظام الجمهوري وللدستور وللقانون" في هذا الموطن ذُكِرَ إسم الله فقط، لم يُذْكَر إسم رسول الله، لم تذكر آية، لم يذكر حديث، لم يذكر ركن من أركان الإسلام، حتى في الأموال التى تُجْبَى للدولة، الأصل الزكاة، ليس للزكاة ذِكرٌ، ليس للصلاة ذِكرٌ، ليس لشرع الله نَفَسٌ في هذا الدستور، وإن شئت أن تتصفحه تصفحته، وإني لأنادي بإلغاء المحكمة الدستورية من أصلها إذ لا فائدة لها إلا أن يكون القائمون عليها علماء بالشريعة، يقيمون شرع الله، أما بالتوصيف المذكور؛ فلا أرى لها كبير فائدة، وأرى حلها، والله أعلم

6 صوت
حفظ 11
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
التعليقات